25 فبراير 2024


صحة

قلق أمريكي من متحور كورونا الجديد

ينتشر متحور «كوفيد» الجديد «JN.1» بسرعة في الولايات المتحدة، مساهما بشكل كبير في زيادة حالات الإصابة الجديدة بـ«كوفيد-19» في البلاد.

ووفقا للمراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن «JN.1» مسؤول عن 21.4 بالمائة من الإصابات الجديدة في جميع أنحاء البلاد وأصبح السلالة الأسرع نمواً من الفيروس.

وفي المنطقة الشمالية الشرقية، يُعتقد أنه مسؤول عن حوالي ثلث حالات الإصابة الجديدة. وتتوقع المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أن يستمر «JN.1» في الزيادة كنسبة من التسلسل الجيني لـ«SARS‑CoV‑2».

وتم اكتشاف المتحور الجديد الذي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمتحور «BA.2.86»، الذي تتبعه السلطات الصحية الأمريكية منذ أغسطس، لأول مرة في الولايات المتحدة في سبتمبر الماضي. وبحلول نهاية أكتوبر، كان يشكل أقل من 0.1 بالمائة من فيروسات «SARS‑CoV‑2»، وفقاً للمراكز الأمريكية.

ويشير النمو المستمر لـ«JN.1» إلى كونه أكثر قابلية للانتقال أو أكثر قدرة على تفادي الجهاز المناعي، وفقاً للوكالة الصحية. وشهدت بلدان أوروبا، بما في ذلك الدنمارك وإسبانيا وبلجيكا وفرنسا وهولندا، زيادة هائلة في حالات الإصابة بـ «JN.1»، مقرونة بزيادة في معدل الدخول إلى المستشفيات.

وينتشر المتغير بسرعة أيضاً في أستراليا وآسيا وكندا. وقالت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إنه في الوقت الحالي لا يوجد دليل على أن «JN.1» يمثل خطراً متزايداً على الصحة العامة مقارنة بالمتغيرات الأخرى المنتشرة حالياً.

ومع ذلك، يحث مسؤولو وخبراء الصحة الجمهور على الحصول على اللقاحات المحدثة ضد «كوفيد-19» لتجنب النتائج الوخيمة للفيروسات. وتتوقع الوكالة الأمريكية أن تزيد لقاحات «كوفيد-19» المحدثة من مستوى الحماية ضد «JN.1» على غرار المتغيرات الأخرى.

ويشير النمو المستمر لـ«JN.1» إلى كونه أكثر قابلية للانتقال أو أكثر قدرة على تفادي الجهاز المناعي، وفقا ًللوكالة الصحية.

وشهدت بلدان أوروبا، بما في ذلك الدنمارك وإسبانيا وبلجيكا وفرنسا وهولندا، زيادة هائلة في حالات الإصابة بـ «JN.1»، مقرونة بزيادة في معدل الدخول إلى المستشفيات.

وينتشر المتغير بسرعة أيضاً في أستراليا وآسيا وكندا.

وقالت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إنه في الوقت الحالي لا يوجد دليل على أن «JN.1» يمثل خطراً متزايداً على الصحة العامة مقارنة بالمتغيرات الأخرى المنتشرة حالياً.

ومع ذلك، يحث مسؤولو وخبراء الصحة الجمهور على الحصول على اللقاحات المحدثة ضد «كوفيد-19» لتجنب النتائج الوخيمة للفيروسات.

وتتوقع الوكالة الأمريكية أن تزيد لقاحات «كوفيد-19» المحدثة من مستوى الحماية ضد «JN.1» على غرار المتغيرات الأخرى.

ما هو تعبيرك

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *