25 فبراير 2024


فنون

مهرجان “فبراير الكويت” …روتانا تحقق المعادلة الصعبة نجاح جماهيري وتميز فني

خاص- المحرر الفني

حققت شركة ” روتانا” المعادلة الفنية الصعبة من خلال مهرجان ” فبراير الكويت” الذي انطلقت فعالياته مساء الخميس والجمعة الماضيين بحفلين غنائيين مميزين للفنانين محمد عبده و نوال و مطرف المطرف، حيث شهد المهرجان إقبال جماهيري كبير وتميز فني غير مسبوق على مستوى تناغم جميع العناصر من حيث التنظيم والديكورات واختيارات نجوم الحفلات لأعمال غنائية متنوعة في مشهد ليس بغريب على روتانا وإنما يعد بمثابة إضافة لرصيدها الفني الثري والذي تكون على مدار سنوات استطاعت خلالها الصمود في وجه متغيرات السوق والتكيف مع متطلبات كل مرحلة حتى أصبحت تغرد خارج السرب واستحقت ان تكون رقما صعبا في المشهد الفني العربي.

وأطل فنان العرب محمد عبده مساء الخميس برفقة المايسترو هاني فرحات وفرقته الموسيقية، فاختار أن يفتتح حفله بأغنية وطنية، أوضح أنها إهداء منه للكويت وشعبها، حملت عنوان «باركي يا كويت».

وتنقل فنان العرب في أرشيفه الغنائي الغنيّ بأجمل الأعمال، فاختار أغنية «البرواز»، ثم أتبعها مباشرة بأغنية «الهوى الغايب».

ومن ضمن ما قدمه كانت أغنية «أوحشتنا يا حبيّب»، إلى جانب أغنية «يا مدور الهيّن» التي أصدرها في العام 1995 ضمن ألبوم «المعاناة»، وأغنية «في الجو غيم» وهي واحدة من ألبوم «أعترفلك» الذي تم إصداره في العام 2002، وأغنية «أبي منه خبر» التي أطلقها في العام 1997.

القيثارة والمطرف

وفي مساء يوم الجمعة، كانت البداية مع المطرف الذي قدم فقرته الغنائية بقيادة المايسترو مدحت خميس وفرقته الموسيقية، ومع لحظة ظهوره فوق خشبة مسرح «أرينا 360 مول» تعالت الصيحات وعلا صوت التصفيق الحار.

وقدم المطرف أغنية وطنية جديدة له حملت عنوان «ثرى الدار» حيث نالت إعجاب الجمهور

ثم وقع الاختيار في بادئ الأمر على «فهموه» التي أداها باتقان، ثم أتبعها بأغنية «عال» التي كانت أيضاً طلباً من جمهوره، أتبعها فوراً بأغنية «من لهيب الشوق» وكان لافتا ان جدول المطرف متنوعا ما بين اللون الرومانسي والإيقاع السريع، فقدم أغنيات «أبحكيلك»، «أبيك تمر»، «إذا انت الحب»، «خسارة»، «راح الأمل»، «زحام الحرف»، «غرام أو عشق»، «فهموه»، «قلبك نفسك»، «لبيه يا فؤادي»، «لهيب الشوق»، «ما تبي قلبي»، «من كل عقلك»، «منهك غرام»، «يا بلواه»، «زينة»، «يا غائباً»، «يا غلابة» وأغنية والده الفنان الراحل يوسف المطرف «يا نور العين» التي تحظى بشعبية كبيرة جداً.

وفي الفقرة الثانية، أطلت «قيثارة الخليج» الفنانة نوال الكويتية لتشرق في سماء الكويت وتضئ جنبات الليل بطلتها البهية وصوتها الشجي حيث قدمت وصلتها بمعية فرقتها الموسيقية بقيادة المايسترو هاني فرحات ، حيث آثرت أن تكون الانطلاقة ذات طابع وطني من خلال أغنيتها «بلادي»، ثم تنقلت ما بين جدول ثري يزخر بالعديد من الأعمال المميزة

مثل أغنية «حبك عادي» و أغنية «تفاصيل» و «أسف»، وهي واحدة من ضمن ألبومها الأخير، لتتبعها بأغنية «لا تغلط»، و «مكانك مبيّن» وهي من ألبومها الأخير «الحنين»، لتعود إلى القديم بأغنية «خذاني الشوق»، من ثم تعود إلى واحدة من أنجح أغاني ألبومها الأخير وتحمل عنوان «المسباح».

ما هو تعبيرك

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *