25 فبراير 2024


ثقافة

مركز (إثراء) يعيد أمجاد المتنبي بحضور يتجاوز 10 آلاف زائر

أعادت جلسة حوارية أقامها مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي “إثراء” أمجاد شاعر البيداء أبي الطيب المتنبي بحضور نخبة ومفكرين من العالم العربي بحثوا خلالها طيبات أبي الطيب المتنبي، وذلك تفعيلًا لليوم العالمي للغة العربية الذي يأتي تحت عام الشعر العربي 2023، والذي احتفى به المركز على مدار خمسة أيام شملت عدة فعاليات وأنشطة توزعت على مرافق المركز، ومما بدا لافتًا شارع المتنبي الذي ازدانت به حدائق إثراء وضمّ ستة دور نشر من أعرق دور النشر العراقية، حيث ضمّت كتبًا تعود إلى ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

ترجمة المعلقات

واستهل الجلسة مطوّر البرامج في مكتبة إثراء عبد الله الحواس بكلمة، وأكّد خلالها على أن احتفاء مركز إثراء لليوم العالمي للغة العربية باعتبارها ركنًا من أركان التنوع الثقافي للبشرية وواحدة من أكثر اللغات انتشارًا بالعالم واستمرار المركز للاحتفاء سنويًا ما هو ألا تأكيدًا على اهتمامه بترسيخ اللغة العربية وجذورها، وأعلن الحواس خلال كلمته عن تدشين المركز النسخة الألمانية من كتاب المعلقات لجيل الألفية بالشراكة مع هيئة الأدب والنشر والترجمة،  والذي كان قد أصدره المركز طليعة عام 2021 إذ تعد النسخة الألمانية هي النسخة الرابعة المترجمة بعد ترجمة الكتاب للإنجليزية، الفرنسية، والإسبانية مضيفًا بأنه مطلع العام المقبل سيتم ترجمة المعلقات لجيل الألفية للغتين الكورية والصينية.

شعر الصبا

وسّلطت الجلسة الضوء على أبرز أعلام الشعر بالعصر العباسي أبي الطيب المتنبي نادرة زمانه وأعجوبة عصره وأحد مفاخر الأدب العربي بحسب رئيس مركز أبو ظبي للغة العربية الدكتور علي بن تميم الذي أسهب في دواوين شاعر البيداء أبي الطيب المتنبي كشعر الصبا ووصفه للخيل وعلاقته بالإبل الذي لطالما وصفه على حساب الخيل في أشعاره لأنه شديد الترحال بحسب العديد من الروايات،كما استعرض بن تميم مرحلة الصبا الذي لم تدرس في سياق شعره بالكامل لأبي الطيب المتنبي ومرحلة الرجولة وهي مرحلة الشيخوخة.

اغتراب ثقافي

فيما أولى الدكتور حسن ناظم (ناقد ومترجم وأستاذ بالجامعة الأمريكية في بغداد) عناية خاصة لسرد نشأة شاعر البيداء الذي لازم العلماء ونهل الكثير من الشعر والعلوم العربية متحديًا الشعراء في كافة رحلاته لقدرته على تغيير مجريات التاريخ من خلال دواوينه الذي يصل بعضها إلى مئات القصائد متوجسًا من خلالها شعراء عصره وأردف قائلًا: “الظروف التي عاشها أبي الطيب المتنبي أسهمت في صناعة رؤيته فهناك قصائد يصف بها حالة الاغتراب الثقافي وقصائد حضر بها الشعر ذات الطابع الفكاهي”.

شارع المتنبي

وفي تجربة مغايرة عاش زوار إثراء ساعات طويلة في شارع المتنبي بمشاركة ستة من دور نشر عراقية وهي ( مكتبة النهضة العراقية، بغداد التراثية، مكتبة التراث الشعبي، مكتبة الأمس، مكتبة البيارق، مكتبة النهضة العربية)، حيث باتت تلك الدور ملاذًا آمنًا لمن يبحث عن كتابًا أو رواية منحدرة من تاريخ المتنبي ومتجذرة في الأدب العربي؛ لتأخذهم برحلة تكشف عن حنكة المتنبي في أشعاره وعلاقته بمن حوله في الكوفة الذي نشأ بها امتداداً إلى بلاد الشام، وذلك وسط حضور كثيف من مثقفين سعوديين وعرب.

الذكرى الخمسين

يشار إلى أن الاحتفال لهذا العام يتزامن مع الذكرى السنوية الخمسين لإعلان اللغة العربية لغة رسمية في الأمم المتحدة، حيث اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1973 قرارها التاريخي بأن تكون اللغة العربية لغة رسمية سادسة في المنظمة.

ما هو تعبيرك

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *