25 فبراير 2024


ثقافةمقالات

إثراء وفنون العلا يكشفان عن : نخيل في عناق أبدي

كشف مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي ( إثراء) وفنون العلا، الستار عن العمل الفني الفائز بجائزة إثراء للفنون في نسختها السادسة، للفنان السعودي عبيد الصافي عن عمله الفني بعنوان “نخيل في عناق أبدي”، وذلك خلال مهرجان العلا للفنون يوم الجمعة 28 رجب 1445م الموافق (9 فبراير 2024)، وتأتي النسخة السادسة بتعاون مثمر بين مركز إثراء وفنون العلا، كجزء من شراكة أوسع لتعزيز جهودهما لدعم الإبداع في المنطقة. وجاء موضوع هذه النسخة تحت مفهوم (الفن في الطبيعة) والذي حفّز الفنانين إلى تقديم مقترحات لأعمال فنية عامة مصممة خصيصاً لموقع العلا، والتي وضعت تصورات وتفسيرات فنية للمناظر الطبيعية الفريدة والتراث الطبيعي في العلا.

وأوضحت فرح أبو شليح، مديرة متحف مركز إثراء بالقول: “تم اختيار العمل لخصوصيته وتناغمه مع مناظر العلا الطبيعية والتزامه بالاندماج في هذه المناظر الطبيعية من حيث الشكل والمضمون، حيث يسعدنا أن نرى “نخيل في عناق أبدي” للصافي ينبض بالحياة كجزء من انطلاقة مهرجان العلا للفنون، الذي يقع بين نخيل العلا والتي يعبّر العمل عنها. ونتطلع إلى رؤية هذا العمل الفني وهو يثير الفكر ويخلق النقاشات طوال فترة العرض والذي يستمر لمدة 6 أسابيع في العلا، قبل أن نرحب به بكل فخر ضمن مجموعتنا الدائمة في إثراء”.

وسيتم عرض العمل الفني”نخيل في عناق أبدي”، لمدة ستة أسابيع وسط 2.3 مليون نخلة في واحة العلا، مما يشجع الزوار على التفكير في طرق حماية البيئة الطبيعية، ولفت الانتباه إلى أشجار النخيل المهددة بالانقراض. والتي تعد رمزاً للتراث في شبه الجزيرة العربية. يتضمن العمل الفني الفائز لعبيد الصافي عرضاً حياً لمدة يوم كامل من قبل الصافي ومجموعة من فناني الأداء سيتم تنظيمه حول العمل التركيبي أثناء إزاحة الستار.

بدوره قال الفنان السعودي عبيد الصافي: “أريد من خلال “نخيل في عناق أبدي” أن استهل حوارًا حول العلاقة العميقة بين المناظر الطبيعية والإنسان، وتسليط الضوء على كيفية تشكيل حياة الناس من خلال البيئة المحيطة بهم. كما يحتفي العمل “نخيل في عناق أبدي” بتراثنا الثقافي الغني، المستوحى من أعمدة الرجاجيل الحجرية، وهو أول تركيب فني رأيته على الإطلاق، والذي يجسد تقاطع التاريخ، والطبيعة، والفن، والثقافة، وباستخدامه كعنصر بصري أساسي، أردت أن ينقل هذا العمل الإحساس فيما يتعلق بتعريض أشجار النخيل للخطر عالميًا، على أمل تشجيع الجمهور على الاهتمام بالبيئة وأن يلعبوا دورًا في الحفاظ على التراث الثقافي والطبيعي”.

ويتألف العمل الفني  من أكثر من 30 جذعًا من النخيل منسوجة بشكل مبهم باستخدام مجموعة متنوعة من المنسوجات العضوية أو المعاد تدويرها من مصادر محلية، مستوحاة من الفن التقليدي المتمثل في صناعة الحبال والليف في المملكة العربية السعودية. حيث تعاون الفنان مع حرفيين محليين لصياغة تصميمات فريدة تمزج بين الفن الحديث والتقليدي، مما يضفي لمسة عصرية مع الحفاظ على التراث الحرفي الغني للمنطقة في ذات الوقت. فيما ترمز الحبال المتشابكة التي تربط الجذوع إلى إمكانات التقنيات المتقدمة التي يمكن استخدامها للحفاظ على النباتات والحيوانات المهددة بالانقراض.

من جهتها قالت نورا الدبل، المديرة التنفيذية للفنون والصناعات الإبداعية في الهيئة الملكية لمحافظة العلا: “يعد عمل عبيد الصافي “نخيل في عناق أبدي”، الذي يمزج الفن والمناظر الطبيعية بسلاسة؛ تذكيرًا مهمًا بالدور الحيوي للفن وفي تسليط الضوء إلى الحاجة الملحة لحماية الطبيعة. ونحن متحمسون لرؤيته يتشكل على خلفية العلا الرائعة، وفخورون بتقديم هذا التكليف الجديد، الذي تم اختياره كعمل فني فائز بجائزة إثراء للفنون بنسختها السادسة، كجزء من الدورة الثالثة لمهرجان العلا للفنون، والذي يسعى إلى تسليط الضوء على دور العلا المحوري كمركز حيوي للتعبير الإبداعي والتبادل الثقافي”.

يستمد العمل “نخيل في عناق أبدي” إلهامه من تاريخ المملكة العربية السعودية الغني ومناظرها الطبيعية، وتحديداً المدينة التاريخية التي ولد فيها الصافي، قرية الفاو، وأعمدة الرجاجيل الغامضة التي يبلغ عمرها 5,000 عام في منطقة الجوف في شمال المملكة العربية السعودية، وهي واحدة من أقدم وأهم المواقع الأثرية في البلاد. تم استخدام هذه الأعمدة المصنوعة من الحجر الرملي بدقة لمراقبة النجوم والفصول، مما يشير إلى أن الثقافات القديمة كانت تتمتع بمعارف فلكية متقدمة. كما تشهد على آثار التغيرات المناخية في شبه الجزيرة العربية، والتي أدت إلى التحول من البداوة والتنقل إلى الاستقرار، حيث سمح المناخ بالزراعة في المنطقة. إن إشارة الصافي إلى الرجاجيل تلفت الانتباه إلى كيف أصبحت هذه الأعمدة القديمة، التي يكتنفها الغموض، جزءا لا يتجزأ من الذاكرة الجمعية السعودية من خلال التقليد الغني لسرد القصص الأسطورية، وهو جزء حيوي من التراث الثقافي للبلاد.

ووقع اختيار العمل الفني الفائز من قبل لجنة تحكيم تضمنت خبرا ء متميزين مثل مديرة متحف إثراء: فرح أبو شليح، والمديرة التنفيذية للبرامج الفنية والإبداعية في الهيئة الملكية لمحافظة العلا: نورا الدبل، والفنان الإماراتي: محمد إبراهيم، والمديرة العلمية للفنون والتراث في الوكالة الفرنسية لتطوير العلا: صوفي مكاريو، والمخرج العام والفني في مؤسسة هيت نيوي: إيريك شين.

يشار إلى أن جائزة إثراء للفنون، التي تم إطلاقها في عام 2017،  تعد أكبر منحة فنية تتيح المجال للفنانين المعاصرين سواء من السعوديين أو المقيمين في إحدى الدول العربية الـ 22، فرصة الفوز  بمبلغ 100 ألف دولار بالإضافة إلى تمويل يصل إلى 400 ألف دولار لإنجاز مشروعه الفني.

ما هو تعبيرك

مقالات ذات صلة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *